كشف وزير التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية، نور الدين السالمي، الثلاثاء بباردو، أنّ مستثمرين من فنلندا عبّروا خلال زيارة أدّوها إلى تونس الاسبوع الماضي، عن رغبتهم للاستثمار في مشروع سبخة السيجومي الذي يحتاج الى ضخ اعتمادات تناهز 400 مليون دينار.

وأضاف السّالمي، خلال إجابته على أسئلة النّواب المشاركين في مناقشة مشروع ميزانية وزارة التجهيز لسنة 2019، "أنّ الوزارة تخطط لتطوير عدّة مواقع أخرى على غرار مشروع تبرورة بصفاقس وسبخة بن غيّاضة في المهدية".


وقال "نحن، حاليا، بصدد البحث عن تمويل لتطوير سبخة السّجومي ويوجد عديد المموّلين متابعا أنّ إنجاز هذا المشروع سيتمّ "في إطار آلية الشراكة بين القطاعين والعام مقرّا بأنّ السّبخة تعدّ "كارثة بيئية".


وبيّن أنّ 48 مستثمرا قدّموا ملفات للمشاركة في طلب العروض للمشاركة في مشروع تبرورة (ولاية صفاقس)، وأنّهم أبدوا اعتراضهم على قيمة العقّار. واسترسل موضحا أنّ الوزارة تعمل مع وزارة املاك الدولة على تقييم مالي جديد للعقار في القريب العاجل.


وبيّن في جانب آخر أنّ الوزارة ستعقد اجتماعا ثلاثيا في عضون الاسبوع الجاري للنّظر في الحلول التّقنية لتشريع وتيرة إنجاز مشروع الشّبكة الحديدية السّريعة. 


وأفاد أنّ سبخة بن غيّاضة بولاية المهدية، تعرف، في الوقت الرّاهن، تقدما في الإنجاز لافتا إلى أنّ الوزارة فتحت المسطّح المائي على البحر بكلفة 11 مليون دينار، وتعمل على إنجاز الدّراسات وتسريع تنفيذ هذا المشروع السّياحي.