أكدت منسقة لجنة مناهضة العنف بالجمعية التونسية للنساء الديموقراطيات شريفة التليلي أن مركز الإنصات وتوجيه النساء ضحايا العنف بالجمعية إستقبل 312 إمراة تعرضن للعنف في الفضائين العام والخاص خلال 10 أشهر من سنة 2018.

وأضافت أن 70% من النساء المتزوجات هن الأكثر عرضة للعنف معتبرة أن قانون 58 لسنة 2017 والحملات التوعوية قد ساعدت النساء على التبليغ عن العنف دون خوف من التداعيات أو إحساس بالذنب.


واشارت التليلي إلى أن التحرش الجنسي في الفضاء العام الذي يعتبر ''ذكوريا'' بالأساس ويمسّ النساء والفتيات بكافة أعمارهم، يصنّف إعتداءً على الحقوق الإنسانية للمرأة وإقصاء لها من الفضاء العام.