عبّر الإتحاد المحلي للشغل بالحامة في بيان أصدره اليوم الإربعاء 05 ديسمبر 2018 عن رفضه الكامل للإعلان عن مشروع موقع مصب الفسفوجيبس لما له من أخطار تمسّ البيئة نظرا لأنّ مادة الفسفوجيبس تصنّف مادة خطرة حسب قوانين البلاد.

كما عبّر الاتحاد في نصّ البيان عن استغرابه من عقد مثل هذه الجلسات المصيرية في غرف مغلقة، مؤكدا أنه سيعمل مع أهالي معتمدتي الحامة ومنزل الحبيب من أجل إسقاط هذا المشروع الكارثي، ومشيرا إلى أن الإتحاد سيدخل في سلسلة من التحركات النضالية التصعيدية بما فيها الإضراب العام.
وكان وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة، سليم الفرياني، قد أعلن أمس الثلاثاء انه وقع الاختيار على معتمدية منزل الحبيب لانجاز مشروع المدينة الصناعية المندمجة والتي ستأوي الوحدات الجديدة للمجمع الكيميائي التونسي.
وأشار إلى أنّه يتم العمل على جعل هذه الجهة في المستقبل قطبا صناعيا ذو إشعاع إقليمي ودولي. وأبرز الوزير المستشار لدى رئيس الحكومة المكلّف بمتابعة البرامج والمشاريع العمومية، رضا السّعيدي، أنّ هذا المشروع يعد أضخم مشروع في البلاد حيث ينتظر أن تفوق استثماراته 4000 مليون دينار.
وأشار إلى أنّ هذا المشروع لا يمثل نقلا للوحدات الصناعية للمجمع الكيميائي التونسي، وانما يتمثل في انجاز منطقة صناعية مندمجة مختصة في الصناعات الكيميائية وفي كل الصناعات الملحقة والمرتبطة بها بما في ذلك تثمين الفوسفوجيبس وفقا للمعايير المعمول بها وطنيا ودوليا في المجال البيئي.