قالت رئيسة لجنة الحريات الفردية و المساواة بشرى بالحاج حميدة اليوم الاربعاء خلال حضورها في ملتقى حول الحريات الفردية نظمته كلية الاداب و العلوم الانسانية برقادة القيروان، ان موقفها واضح وهو ضد التكفير اولا وانه لا يوجد شخص في تونس يملك الحقيقة المطلقة وان تاريخ تونس مليء باشخاص اللذين لا طالما وقفوا ضد التقدم قائلة “ لو استمعنا لهم لكنا الآن في مرحلة تعدد الزوجات والعبودية والجلد“.

و يأتي ذلك في ردّ حول ما صرح به  اعضاء هيئة الدفاع عن القرآن والسنة، الذين أكدو  إن "مشروع القانون المتعلق بالمساواة في الميراث يعد مخالفة صريحة لتعاليم الاسلام وضربا لمكتسبات المرأة وتقسيما واضحا للمجتمع التونسي".