أكدت رئيسة الغرفة الوطنية النقابية للصناعات الصيدلية بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، سارة المصمودي، ان تقليص آجال منح تراخيص الاستثمار في الخارج ومراجعة تشريع الصرف، هي اهم الاجراءات التي يتوجب على الحكومة اعتمادها لتطوير صادرات الادوية باتجاه افريقيا جنوب الصحراء.

واعتبرت المصمودي، وهي المديرة العامة، "ترياق" (مجموعة الكيلاني)، الجمعة، في تصريح لـ(وات)، على هامش تظاهرة ايام المؤسسة المنعقدة في دورتها 33 بسوسة، "إذا ما أردنا الاستثمار والحصول على تصريح بالاستثمار من البنك المركزي التونسي، فانه يتعين علينا الانتظار 6 و 9 اشهر او حتى عاما كاملا ".


ودعت المصمودي، الى مراجعة منحة السفر للاعمال ومنحة سفر اعمال المصديرين، وذلك دون تحديد سقف. ويتطلب تركيز صناعة صيدلية في افريقيا جنوب الصحراء، وهي سوق واعدة بالنسبة لتونس، من المستثمر توفير ما بين 4 و10 الاف اورو حسب حجم السوق المستهدف، وفق قولها.