بلغ عدد حالات الاتجار بالبشر التي تعهدت بها الهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر سنة 2017 بـ 742 حالة، 70 بالمائة منهم أطفال، فيما بلغ عدد الأجانب 100.

وتمكنت الهيئة من مساعدة 66 من ضحايا الاتجار الأجانب، على العودة إلى بلدانهم، ومرافقتهم لإعادة إدماجهم في مجتمعاتهم فيما تتلقى 31 امرأة تونسية من ضحايا الاتجار دعما من الهيئة لمساعدتهن على بعث مشاريع.

وهؤلاء الضحايا كانوا ضحية الاستغلال الاقتصادي والجنسي والعمل في المنازل.

وفي السياق ذاته، أكد المندوب العام لحماية الطفولة مهيار حمادي أنّ إجمالي عدد الأطفال ضحايا الاتجار بالبشر قد بلغ سنة 2017 أكثر من 1480 طفل يتوزعون على 308 من ضحايا الاستغلال الاقتصادي، و1087 من ضحايا الاستغلال الجنسي، و86 من ضحايا الجريمة المنظمة.