أكد المختص في الشأن المناخي والخبير في المجال البيئي السيد حمدي حشاد في برنامج توقيت تونس على الوطنية الاولى ان توجه الدولة التونسية في بعث جهاز الشرطة البيئية هو دليل ومؤشر اجابي على تطور عقلية التونسي ودليل على تطور الوعي المجتمعي.
وذكر في النفس السياق ان التقييم العلمي لمدى فاعلية الجهاز المستجد يكون على الأقل بعد خمسة سنوات.
كما وضح انه من الضروري إتمام الإجراءات القانونية والتشريعية الضرورية مع التاكيد على التسريع في تركيزه في باقي البلديات ليسهل عمل رؤساء البلديات.
وأشار انه حان الوقت لتوسيع صلاحيات هذا الجهاز ليتصدى للمظاهر الكارثية على غرار التلوث بالمصانع والاعتداء على الوديان وغيرها
 
 
 
Fin de la discussion
 
Écrivez un message...