عثرت قوات الحرس البحري بسسدي مشرڨ بين ليلة أمس وصباح اليوم الاثنين 10 ديسمبر 2018 على خمسة جثث آدمية متعفنة مجهولة الهوية، ألقى بها البحر على شواطئ سجنان،ورفضت إدارة المستشفى المحلي تسلّم الجثث التي ما تزال لدى أعوان الحرس.

وكان وكيل الجمهورية قد أذن بتحويل الجثث إلى المستشفى المحلي بعد سحبها ومعاينتها من قبل السلطة المعنية، لتنقل فيما بعد إلى قسم التشريح بمستشفى شارل نيكول قد محاولة الكشف عن هويات أصحابها.