عمد مساء اليوم الخميس عدد من المنحرفين الى التجمهر أمام مركز الأمن الوطني بتالة من ولاية القصرين، ورشقه بالحجارة واستفزاز اعوانه الذين تولوا ايقاف عدد منهم والسيطرة على الوضع وتجنب الدخول في مواجهات معهم، وفق ما أفد به معتمد تالة جوهر الشعباني. 


ونفى الشعباني في تصريح ل(وات)  ما راج على عدد من المواقع الالكترونية وبعض صفحات التواصل الاجتماعي، حول اقتحام هؤلاء الشبان لمركز الأمن بتالة وغلق الشارع الرئيسي واندلاع مواجهات بينهم وبين الوحدات الأمنية.


ولفت في سياق متصل إلى أن الشبان المذكورين عمدوا منذ أول أمس إلى الخروج ليلا وإحراق العجلات المطاطية وإغلاق الطريق الرئيسية للمنطقة واستفزاز أعوان الأمن.