أفاد نائب رئيس الاتحاد الوطني لنقابات قوات الامن، مراد بن عثمان، خلال مشاركته في ورشة نقاش بمقر اتحاد المرأة حول "دور المرأة في التصدي للارهاب وأي دور لها في التنظيمات الارهابية"أن نسبة النساء التونسيات المجندات بالتنظيمات الارهابية تناهز 10 بالمائة من مجموع النساء بها.

و أكد المصدر ذاته ان هذه النسبة تعد مرتفعة ذلك ان المعدلات العادية لا تتجاوز 1 بالمائة مشيرا الى ان معدل أعمار المشاركات يتراوح بين 14 و35 سنة.


وأضاف إن وجود تونسيات في التنظيمات الارهابية في بؤر التوتر خلف إنجاب العديد من الاطفال غير المسجلين حاليا في سجلات الولادة والحالة المدنية وهو ما يطرح مشكلة قانونية واجتماعية.


وقال "إن المرأة هي المسؤولة عن الاسرة وعن المجتمع باعتبار دورها في تربية الاجيال كما لها دور أساسي في مقاومة تأثير التنظيمات الارهابية التي تستغل المرأة كحلقة ضعيفة لاكتساب العناصر الموالية وإرباك المجتمع.