روت زوجة الشهيد خالد الغزلاني الذي اغتالته يد الغدر يوم الجمعة من قبل مجموعة ارهابية تتمركز بجبال الشعانبي.

وقالت زوجة الشهيد لوكالة تونس افريقيا للانباء :"قدمت لزوجي الغداء مع حوالي الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال إثر عودته من مدينة سبيبة، وتركته يأكل ويشاهد التلفاز، وخرجت لأرعى أغنامي، وبعد حوالي 15 دقيقة لمحت سيارة تقف بالقرب من منزلنا وسمعت منبهها يصدر أصواتا متتالية تنم عن سرعة واسعجال أصحابها ، ورغم ذلك لم اعرّها في البداية اهتمامي".
وتتابع: "في الأثناء ذهب إبني الذي كان يرافقني في الرّعي مسرعا إلى والده لإخباره بالامر، وفي اللحظة التي خرج فيها زوجي وبمجرد اقترابه من السيارة سمعت طلقا ناريا قويا وشاهدت ثلاثة أفراد مكشوفي الوجه بأيديهم أسلحة، عندها أيقنت أنهم إرهابيون فتقدمت نحوهم لأرى زوجي غير أن أحدهم أمرني بالتراجع فهممت برميه بالحجارة وأصبته على كتفه فنطق قائلا "القواد عدّو الله" .
ثم تصمت زوجة الشهيد عن الكلام هنيهة وتنفجر بالبكاء وتردف قائلة "لم أكن أتوقع أنهم الإرهابيون الخونة، كنت أعتقد أنهم تجار جاؤوا لشراء الزيتون أو عابرو سبيل يسألون عن الطريق، لم يخطر ببالي أنهم أعداء الحياة ، لقد تركوا أبنائي السبعة يتامى لا عائل لهم ، لقد كان مهددا منذ حادثة استشهاد شقيقه الرقيب أول سعيد الغزلاني في نوفمبر 2016 بسبب دفاعه عن أخيه وتعبيره عن كرهه ونقمته على الارهابيين وحبه لوطنه فكان جزاؤه الموت ".
أما لوعة أم الشهيدين فكانت أعظم وأشد، لأنها كما قالت خسرت فلذتين من كبدها، خسرتهما إلى الأبد في رمشة عين، بنفس الطريقة الشنيعة الغادرة لا لشئ إلا لأنهما كانا ضدّ الارهاب، وفق ما قالته لنا. الأم ورغم خسارة ابنيها ورغم صدمتها الثانية أبت إلا أن تعبر عن فخرها بابنيها الشهيدين قائلة " سعيد وخالد عاشا رجالا وماتا رجالا " .
أما الأخ الأصغر للشهيد ، فخّير الحديث عن عائلته قائلا " رغم فقدان شقيقي سعيد، ورغم التهديدات المتواصلة لأخي خالد بسبب استبساله في الدفاع عن سعيد وتحديه لأعداء الموت إلا أن السلط المعنية في الدولة لم تعمل على توفير الحماية له ولعائلته وتركته وحيدا في مواجهة مصيره ". وشدد على ضرورة إنقاذ عائلة الشهيد وتمكينها من مسكن بعيد عن المنطقة المناخمة لجبل مغيلة، مع تمكينها من مورد رزق قار يحفظ كرامتها بعد فقدان عائلها الوحيد.