نفذ عدد من فلاحي ولاية جندوبة،اليوم الاربعاء 19 ديسمبر 2018، مسيرة يوم الغضب، ورفعوا خلاله جملة من المطالب لإنقاذ القطاع وإيجاد الحلول الكفيلة بتحسين وضعهم المهني.
ومن بين مطالبهم التسريع في تعويضهم عن الأضرار الناجمة عن الكوارث الطبيعية ومراجعة منظومة الألبان وتوفير الأسمدة.
وقد أكد أحد الفلاحين أن صبر الفلاحين قد نفذ من تجاهل السلطات لمطالبهم، مشددا على أنهم سيواصلون تحركاتهم النضالية إلى حيث تنفيذ الوعود التي قُدمت ولم تتحقق على أرض الواقع، حسب ما أفادت به إذاعة جوهرة اف ام.