كشف وزير التربية حاتم بن سالم خلال افتتاحه الملتقى الوطني لتبادل الممارسات البيداغوجية اليوم الأربعاء 19 ديسمبر 2018، أنّ الوزارة ستقوم باحداث مركز وطني لتكوين المربين من أجل النهوض بالمنظومة التربوية.

وأكّد الوزير أنّ المركز سيتولى مهمة تكوين المعلمين وأساتذة التعليم الأساسي والاعدادي والثانوي والقيّمين ومديري المؤسسات التربوية، مشيرا إلى أنّ احداثة يهدف إلى النهوض بجودة التعليم في تونس.

وحسب المعطيات التي قدّمها الوزير، "سيوفر المركز تكوينا يمتد لعشرة أيام على الأقل لفائدة المدرسين، تكوينا يتلاءم مع متغيرات المنظومة التربوية في العالم".

وفي سياق متّصل أقر بن سالم بتأخر التعليم العمومي في تونس عن مجاراة نسق التطورات، مؤكّدا أنّ متطلبات سوق الشغل في تونس والخارج يفرضان اجراء اصلاح عميق للمنظومة التربوية انطلاقا من المستوى التحضيري ليصل إلى الجامعي.

وأعلن بن سالم عن شروع الوزارة قريبا في تنفيذ برنامج خاص ينظم انتداب المربين في الوظيفة العمومية وتتمثل أهم ملامحه في اختيار المتفوقين من البالكوريا للدراسة في الجامعة في ماجستير خاصة بالتكوين في سلك المربين يخضع خلالها هؤلاء في سنة تكوينهم الأخيرة الى تربص ميداني ينتفعون فيه بمنحة خاصة.

وذكّر، أنّه سيتم اعادة الاعتبار لمنظومة التقييم من خلال مراجعة مهام متفقدي التربية، مؤكدا، نية وزارته الترفيع في نسبة أقسام المستوى التحضري في المدارس من 85 بالمائة حاليا الى 100 بالمائة.