نددت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين اليوم الاربعاء 19 ديسمبر  بالاعتداء الذي تعرضَ له الصحفيون في شارع الحبيب بورقيبة وتدعُو النّيابة العمومية للتحرك وحماية الصحفيين طبقا للقوانين الدولية والاتفاقيات المصادقة عليها الدولة التونسية. 


كما أكدت النقابة انها تحتفظ  بحقّها في تتبعِ كل من ستثبتُ التسجيلات تورّطه في الاعتداء بالعنف المادّي والمعنوي على الصحفيّين طبقًا للتشريعات الجارية بها العمل وتحمل الجامعة العامة للتعليم الثانوي مسؤولية تأطير منظوريها.


كما تدعُو النقابة عموم الصحفييّن إلى مقاطعة تغطية احتجَاجَات الأساتذة مذكّرةً أنّ هذه الهجمة التي شنّها الأساتذة على الصحفيّين منذ انطلاق تحركاتهم هي من أخطر الحملات التي شنّت ضدّ الصحفيّين بعد أعمال العنف وحملات التحريض التي شنّتها روابط حماية الثّورة ضدّهم سنة 2012 من حيث استعمالها لنفس الشعارات ولطابعها العنيف.