أكّد رئيس مدير عام الشركة التونسية لاستغلال وتوزيع المياه، مصباح الهلالي أنّ بعض حرفاء شركة الصوناد لم يدفعوا الديون المتخلدة بذمتهم منذ 18 سنة رغم أن فاتورة الماء زهيدة وتعريفة الاستهلاك لم تشهد أي تغيير إلى غاية اليوم.