خصّص وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة سليم الفرياني الجزء الثاني من زيارته الخميس الى ولاية تطاوين لمجال الصناعة وبعث المشاريع الصغرى والمتوسطة حيث عاين مساء اليوم سير العمل في شركة خاصة للخدمات البترولية وأساسا تثمين الفضلات البترولية ولا سيما النفايات الخطرة وتنظيف الصهاريج الضخمة للمحروقات.


وتعدّ مؤسّسة مجددة بعثها حامل شهادة عليا من شباب الجهة وبلغ راس مالها 810 آلاف دينار منها مبلغ 490 الف دينار في شكل قروض من عدة مصادر منها حوالي مائتي ألف دينار من برنامج المسؤولية المجتمعية للشركات البترولية، وأحدثت المؤسسة 15 موطن شغل تسعة منها لفائدة حاملي الشهادات العليا وقد تحصّلت مؤخرا على عقود عمل في عدد من حقول النفط في الصحراء.


كما عاين الوزير مشروعا متخصّصا في صناعة مستلزمات البناء من الحديد والحديد المطروق للزينة بطريقة ميكانيكية بلغت كلفته أكثر من 230 ألف دينار وتحصّل على تمويلات من عدة خطوط تمويل أجنبية، وهو يشغّل مبدئيا أربعة عمال وفنيين. 


واختتم الفرياني زيارته في منطقة السعادة من معتمدية تطاوين الشمالية حيث اطّلع على سير بناء ثالث مصنع للجبس في الجهة قدرت كلفته بحوالي 35 مليون دينار وينتج حوالي 300 طن من الجبس في اليوم ويوفّر في مرحلة أولى 70 موطن شغل قار.


وتعرّف الوزير على مكوّنات هذا المشروع الذي ينتظر أن ينطلق في الانتاج أواخر سنة 2019 وسيخصّص70 بالمائة من إنتاجه للتصدير الى عدة بلدان أفريقية على حدّ قول صاحب المشروع.