تداولت وسائل الاعلام منذ مساء أمس الخميس إلى اليوم الجمعة 21 ديسمبر 2018، خبر حادثة وفاة الطفل إياد البالغ من العمر سنتين ونصف داخل مصحة بن ساسي بحمام الأنف التي دخلها للختان.

وقد أكّد حمدي التوزري ''خال'' الطفل المتوفّي، أنّ العائلة لا تعلم الى حدّ الآن سبب وفاة ابنها.

وقال التوزري إن الطفل وبعد ختانه بسبب إصابته بإلتهابات في المجاري البولية تم إخضاعه لعملية أسنان، مؤكّدا أنهم حتى بعد ختانه لم يتمكّنوا من رؤيته، رغم ان الطبيب بن ساسي طمأنهم عليه ثم إثر ذلك تم إخضاعه لعملية الأسنان، لكن، "وبعد مرور وقت طويل أصبحت الحركة على غير المعتاد مما أثار قلقنا وإثر ذلك تم إبلاغنا بوفاة الطفل دون تقديم أي توضيحات."

وأشار، خال المتوفي في حوار بإذاعة شمس اف ام، إلى أن الطبيب المشرف على عملية الختان أكد انه قام بواجبه على أحسن وجه وكذلك طبيبة الأسنان، مبينا انه تم إعلامهم أن المبنج المشرف على العملية غادر غرفة العمليات قبل إنتهاء العملية ودخل عوضا عنه مبنجا آخر.