أعلنت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي، اليوم الجمعة 21 ديسمبر 2018، أن منظمة الأمم المتحدة اختارت تونس لتكون عاصمة أممية لطفولة دون عقوبة بدنية سنة 2020، معتبرة أنّ ذلك يعتبر فخرا لتونس خاصة أنها مصنفة في المرتبة التاسعة من بين 156 دولة تحترم حقوق الطفل.

وكانت الوزيرة تشرف اليوم في امضاء اتفاقية اطارية للتعاون والشراكة بين الوزارة والهيئة الوطنية لمكافحة الاتجار بالأشخاص، والتي تهدف إلى وضع تراتيب مشتركة لحماية الأطفال والشبان والنساء وكبار السن من كافة أشكال الاستغلال التي قد تجعل منهم ضحايا اتجار بالأشخاص ووضع برامج حمائية ووقائية لفائدتهم ودعم مؤهلاتهم.
وفي سياق متّصل، أشارت العبيدي إلى أن الوزارة قامت بفتح مركز نموذجي للعناية والرعاية بالأطفال ضحايا الاتجار بالبشر، انطلق في العمل خلال هذه السنة.