أكد أمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي في حوار لجريدة الشارع المغاربي الصادرة اليوم الثلاثاء 25 ديسمبر 2018 أن الشعب التونسي فقّر وشهر جانفي سيكون مخيفا إذا لم يثب السياسيون ومختلف مؤسسات الدولة وكافة الأطراف دون استثناء إلى رشدهم.

واعتبر الطبوبي أن الدولة تستأثر اليوم بثلث أجر الموظف في حين لا يتحصل هو سوى على الثلثين منه في حين أن أصحاب المهن الحرة يتهربون من الضرائب، متساءلا "هل من المعقول أن يدفع طبيب في الوظيفة العمومية ثلاث مرات أكثر من زميله بالقطاع الخاص؟ والأمر ذاته يقاس على القضاة.. هذا لا يستقيم.. فدون تطبيق العدالة الجبائية لن تكون هناك هيبة دولة لأن هيبتها مرتبطة بتكريس دولة القانون والمؤسسات وبإقرار العدالة بين أبناء شعبها.. لكنه كله غائب".