أصدرت مجموعة من الجمعيات الحقوقية والمدنية بتطاوين بيانا مشتركا طالبت خلاله هيئة الحقيقة والكرامة بالاعتذار لأهالي الجهة إثر قيامها بدفن رفاة شهداء معركة ''اقري'' بطريقة لا تليق بمكانتهم وبشكل منفرد وغير لائق وفي الليل.

ونددت بعدم تنسيق الهيئة مع أهالي الضحايا، مطالبة السلط الجهوية بفتح تحقيق وتتبع كل من ساهم في ''العبث بالرفاة''.

كما دعت إلى القيام بجنازة رسمية للشهداء ومسيرة على مدافع الجيش الوطني وتكريم عائلاتهم.

ويشار إلى أن هيئة الحقيقة والكرامة كانت قد دفنت الرفاة بإحدى مقابر الجهة متعللة بضيق الوقت وقرب انتهاء مهامها، مؤكدة تضمن تقريرها النهائي لتحقيق حول الشهداء ومطالبة السلطات الفرنسية بالاعتذار الرسمي.