يعتزم الاتحاد الوطني للمرأة التونسية رفع قضية استعجالية غدا الخميس ضد وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن لاسترجاع مقر "دار المرأة" بالناظور من ولاية زغوان، وفق ما أفادت به رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي.


وقالت الجربي في تصريح لـ"وات " اليوم الأربعاء على هامش زيارتها الى زغوان، انه سيتم مقاضاة وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن استعجاليا من أجل استرجاع مقر دار المرأة بالناظور الذي حولته الوزارة المذكورة إلى مركب طفولة بعد أن تم تجهيزه وسيقع تدشينه من طرف الوزيرة خلال زيارتها المرتقبة إلى ولاية زغوان يوم 28 ديسمبر الجاري.


وذكرت بان هذه البناية تم استغلالها كمقر مؤقت لإدارة المعتمدية بعد حرقها خلال أحداث الثورة، مشيرة الى أنها عاينت اليوم عدة تغييرات أدخلت على البناية دون استشارتها، واستظهرت بكافة الوثائق التي تثبت ملكية المنظمة النسائية لهذا العقار. 


وأضافت رئيسة المنظمة النسائية أن وزارة المرأة كانت استحوذت سنة 2013 على جزء من مقر النيابة الجهوية للمرأة بزغوان وحولته إلى وسط طبيعي كما أن مقر دار المرأة بصواف تم تحويله إلى مقر بلدية المكان موجهة الإتهام في كل ذلك إلى حكم الترويكا انذاك.