أكد المتحدث باسم الإدارة العامة للحرس الوطني حسام الدين الجبابلي لموزاييك وفاة أم تبلغ من العمر 60 سنة وبناتها الثلاث 23 و25 و30 سنة بعد إصابتهن بحروق بليغة اثر نشوب حريق بمنزلهن الكائن بحي الأنس معتمدية وادي الليل ولاية منوبة.

حيث أتت النيران على كامل محتويات المنزل رغم تدخل أعوان الحماية المدنية ووحدات الحرس الوطني التي حلت على عين المكان.

وبمراجعة النيابة العمومية أذنت بإحالتهن على الطبيب الشرعي بمستشفى شارل نيكول بالعاصمة لتحديد أسباب الوفاة وتعهدت الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بإدارة الشؤون العدلية للحرس الوطني ببن عروس بالبحث في الموضوع.

و حسب المعطيات الأولية فإن الأم و بناتها تعرضوا للضرب قبل أن يتم حرقهم داخل المنزل.

وذكر موقع الصريح اونلاين ان جيران الضحايا أكدوا في  شهاداتهم أن ابنهم فرّ من البيت وهو معروف بوحشيته و اعتدائه تجاه شقيقاته ووالدته.

و أضاف المصدر ذاته أنه تم الاستماع الى الاب في التحقيقات والذي غادر المنزل قبل الجريمة بساعات،ومازالت التحريات جارية مع العلم وان الاجوار تحدثوا عن دماثة اخلاق الضحايا.