أقدم كهل يبلغ من العمر 58 سنة على سكب البنزين على جسده، صباح اليوم وسط مدينة بوسالم وإضرام النار في نفسه وقد تدخل عدد من المواطنين وقاموا بإطفاء النار ونقله بواسطة سيارة الحماية المدنية نحو المستشفى المحلي ببوسالم أين تم الاحتفاظ به بحالة حرجة بعد إصابته بحروق من الدرجة الثالثة على مستوى الوجه والرقبة والصدر.

وتفيد المعطيات الأولية بأن الظروف الاجتماعية وراء إقدام الكهل على إضرام النار في جسده ويستم نقله نحو المستشفى الجهوي بجندوبة ثم إلى مستشفى الحروق البليغة بين عروس.