أطد الناطق باسم القطب القضائي لمكافحة الارهاب سفيان السليطي، اليوم الجمعة 4 جانفي 2018، بأن النيابة العمومية أذنت بالاحتفاظ بـ 3 عناصر يشتبه في ارتباطهم بالخلية الارهابية "كتيبة التوحيد والجهاد" التي تم القضاء على عناصر منها في العملية الاستباقية التي جرت فجر أمس الخميس بمدينة جلمة بولاية سيدي بوزيد.

وأوضح السليطي أنّ هذه العناصر يشتبه في انها قدمت دعما لوجيستيا وماديا لهذه الخلية التي كانت تخطط للقيام بعمليات ارهابية الاسبوع القادم ضد منشآت حيوية وهامة بالبلاد.
يشار إلى أنّ مدينة جلمة، كانت قد شهدت فجر أمس الخميس، عملية أمنية استباقية ومداهمة منزل بالحي الشمالي لهذه المدينة يأوي عناصر إرهابية أسفرت عن مقتل ارهابيين اثنين فجّرا نفسيهما بواسطة حزام ناسف.


كما أفادت وزارة الداخلية بأنه بعد إجراء المعاينات الفنية والعلمية اللازمة تأكد أن العنصرين الإرهابيين الذين تمّ القضاء عليهما في هذه العملية هما عز الدين بن الأزهر بن ساسي علوي مولود في 05 أكتوبر 1991 بسيدي بوزيد، وغالي بن الحبيب بن محمد الصغير عمري مولود في 10 أوت 1987 بسيدي بوزيد، واللذين تمّ إدراجهما بالتفتيش وطلب الإبلاغ عنهما يوم 12 ديسمبر 2018.

وأضافت وزارة الداخلية أن هذين العنصرين الإرهابيين يُعتبران من أخطر العناصر الإرهابيّة المنضوية تحت ما يسمى بـ "كتيبة التوحيد والجهاد" المنشقة عن ما يسمى بـ "جند الخلافة" والتي تمت الإطاحة بأغلب عناصرها بجهة لسودة من ولاية سيدي بوزيد يوم 05 ديسمبر 2018 والكشف عن مستودع لصنع المتفجرات، علما أن هذه المجموعة كانت تخطط للقيام بعمليّات إرهابيّة إستعراضيّة وإستهداف دوريّات ومقرات أمنية.

وتم خلال العملية حجز سلاح ناري نوع "شطاير" وعدد من الإطلاقات و05 عبوات ناسفة جاهزة للإستعمال عن بعد و03 بنادق صيد مع خراطيش عيار 12 مم و06 هواتف جوالة ومنظار وآلة لقيس الكهرباء وسكين كبير الحجم ومبلغ مالي هام.