القت الشرطة الإيطالية القبض على 8 رجال اليوم الأربعاء ضمن عصابة تهريب تستخدم زوارق سريعة لنقل أشخاص من تونس إلى صقلية بما فى ذلك متشددون محتملون.

وذكر المحققون أن العمليات يتولى إدارتها تونسى استخدم حسابه على فيسبوك لنشر دعاية لصالح تنظيم داعش الإرهابى. ولا يزال الرجل طليقا وهو مطلوب فى اتهامات بالتحريض على الإرهاب.

وألقت قوات الأمن خلال العملية القبض على إيطاليين اثنين أما الباقون فمن تونس فى الأغلب.

كما تسعى الشرطة للقبض على 6 آخرين معظمهم تونسيون أيضا للاشتباه فى تهريب الأشخاص والسجائر.

وجاء فى أمر الاعتقال أن العصابة تشكل "خطرا فعليا على الأمن القومى لأنها قادرة على توفير طريق بحرى سرى للكثير من المهاجرين غير الشرعيين بصورة آمنة وسريعة".

وأضاف أن طريق صقلية "كان مغريا بشكل خاص لأفراد تتعقبهم جهات إنفاذ القانون التونسية بسبب جرائم سابقة أو للاشتباه فى صلتهم بجماعات إرهابية متشددة".

وقال أمر الاعتقال إن التحقيق بدأ عام 2016 بعدما عرض تونسى محتجز بسجن إيطالى تقديم معلومات قائلا إنه يريد حماية إيطاليا من "جيش من الانتحاريين".

وأوضح الرجل أنه باستخدام الزوارق السريعة يصل المهربون إلى الساحل الجنوبي الغربي لصقلية خلال ثلاث ساعات ونصف الساعة ومعهم عدد من المهاجرين يعد على أصابع اليد وبضائع مهربة أخرى مثل السجائر والحشيش.

وذكر أحد المحققين أن الشرطة وثقت خمس رحلات تهريب لكن يعتقد أن رحلات كثيرة أخرى تمت إذ جرى الحديث عنها في مكالمات هاتفية اعترضتها السلطات.