شهد مستشفى الأغالبة بالقيروان اليوم حالة من الفوضى والعنف والتخريب بعد أن عمد عدد من أفراد عائلة شاب كان قد أضرم النار فى جسده مساء يوم الثلاثاء الماضي، إلى الاعتداء على عون أمن وعلى الإطار شبه الطبي للمطالبة بنقل ابنهم إلى مركز الحروق والإصابات البليغة ببن عروس اثر تدهور حالته الصحية.
وقام أفراد العائلة بتهشيم بعض التجهيزات والاعتداء على اطارين شبه طبيين وعلى عون أمن ممّا خلف له كسرا على مستوى أنفه، مما اظطر وحدات الأمن الى التدخل وإيقاف 8 أشخاص من المتورطين فى عمليات العنف والتخريب.
وكانت عائلة الشاب المذكور نفذت اليوم وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية القيروان للمطالبة بتحويل ابنها إلى مستشفى الحروق بين عروس لكن تعذر ذلك على إدارة مستشفى الأغالبة لعدم توفر مكان بمستشفى بن عروس.