حاولت امرأة في الأربعين من عمرها من سكان منطقة جبل الجلود إضرام النار في جسدها بساحة الحكومة بالقصبة بعد أن سكبت كمية من البنزين على جسدها، وقد نجحت قوات الأمن المكلفة بحماية قصر الحكومة من إثنائها عن ذلك.
وحسب ما أفادت به اذاعة موزاييك فإنّ المرأة قالت أثناء احتجاجها أنها لم تتمكن من تحصيل حقها من وزارة التربية بعد تعرض ابنها لاعتداء جسدي من قبل مدير إحدى المدارس الابتدائية بجبل الجلود ودفعها اليأس إلى محاولة الانتحار.