تجّمع بحارة الشابة في ميناء الجهة رفقة عائلاتهم وأطفالهم صباح اليوم الجمعة 18 جانفي 2019، مهدّدين بالانطلاق في هجرة غير شرعية نحو السواحل الايطالية بعد انسداد أبواب التفاوض مع وزارة الفلاحة والصيد البحري.

وأكد المكلّف بملف الصيد البحري، البحري الهذيلي أنّ وزارة الفلاحة دفعت البحارة إلى الإقدام على هذه الخطوة التي وصفها بـ''الانتحار الجماعي'' بعد انتهاجها سياسة التسويف والمماطلة والانحياز لفئة متنفّذة من البحارة الذين يمارسون الصيد بطريقة عشوائية تهدّد لقمة عيش البحارة الصغار وتوشك على إتلاف الثروة السمكية بالجهة، حسب تعبيره.

وأضاف البحري الهذيلي، في تصريح لإذاعة موزاييك، أنّ السلط الأمنية ومعتمد الجهة بصدد التفاوض حاليا مع البحارة في محاولة لاقناعهم بالعدول عن فكرة ''الهجرة غير الشرعية''.

ودعا البحارة المحتجون وزارة الفلاحة إلى تطبيق القانون ومنع الصيد بالشباك الغليظة وتقنيات الصيد أخرى التي أضرّت بالثروة السمكية في الشابة، متّهمين إياها بالتغاضي عن استغلال عدد من كبار البحارة للملك البحري للدولة دون مقابل.