تفطن أعوان وإطارات محطة الضخ للديوان الوطني للتطهير بمنطقة "الفرينة" من معتمدية "خنيس" بولاية المنستير إلى مقتل زميلهم الحارس الليلي ملقاة داخل إحدى البالوعات بالمحطة.

وبإعلام السلط المختصة تحولت الوحدات الأمنية مرفوقة بأعوان الحماية المدنية وممثل عن وكالة الجمهورية للقيام بالمعاينة الأولية.
الحارس من مواليد 1959 وجد مقتولا صباح اليوم وتحديدا في حدود الساعة السابعة والنصف بعد التفطن إلى جثته من قبل زملائه.
وأكد المصدر ذاته أن عمال ديوان الضخ قدموا صباح اليوم إلى مقر عملهم فتفطنوا إلى غياب الحارس الليلي بغرفته وبالبحث عنه تم العثور عليه بالبالوعة والدماء تغطي وجهه.
وحسب ما أوردته إذاعة الجوهرة فإنّ المساعد الأول لوكيل الجمهورية فريد بن حجا قد أكد أنه تحول على عين المكان لمعاينة الجثة والإذن بنقلها إلى قسم التشريح بالمستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير للوقوف على الأسباب الحقيقية وراء الوفاة.