تمكن فريق من الباحثين من معهد المناطق القاحلة بمدنين والمعهد الوطني للتراث بالتعاون مع معهد الاستشعار عن بعد والأرض الرقمية في الأكاديمية الصينية للعلوم، من اكتشاف 7 مواقع أثرية جديدة في ولاية مدنين و3 مواقع أخرى بولايتي تطاوين وقفصة.
وحسب ما أفاد به مصدر من معهد المناطق القاحلة بمدنين، فإن هذه الاكتشافات تتعلق بجزأين من الليماس الروماني من جبل دمر من معتمدية بني خداش ومنظومة مائية رومانية بمنطقة تبارقيت من معتمدية سيدي مخلوف و3 فسقيات رومانية ضخمة ومقبرة رومانية بولاية مدنين الي جانب قلعتين رومانيتين بولاية قفصة وجزء من الليماس الروماني بواحة شنني بولاية تطاوين.
وللإشارة فإن الليماس هو الحدود الفاصلة بين التوسع الروماني في عمق افريقيا والمناطق الإفريقية الأخرى التي كانت تحت سيطرة القبائل المتمردة.
واعتمد الجانب الصيني على 5 أقمار اصطناعية لها قدرة فائقة على التقاط صور عالية الجودة حيث تسمح باكتشاف باطن الأرض بعمق مترين و3 أمتار بحسب التضاريس.