أفادت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، أنّ قافلة من السيارات القطرية رباعية الدفع، تجوب المناطق الصحراوية الواقعة شمال وشرق ولاية توزر (العودية - قرعة الحصان - القبقاب - الحناك - وادي الزريزير...) مسنودة بطائرة هيليكوبتر حمراء اللّون، تلاحق طرائد الصيد من غزلان وأرانب وطيور القطا والحباري، مستعملين الصقور الصيادة والأسلحة والمناظير الدقيقة، وفق ما ورد عليها صباح، الاربعاء، من شهود عيان وعلى عين المكان.


ودعت الرابطة في رسالة مفتوحة إلى رؤساء الجمهورية والحكومة ومجلس نواب الشعب، إلى التدخل العاجل لإيقاف هذا الاعتداء على الثروة البيئية، واتخاذ التدابير الكفيلة لضمان حقوق الأجيال القادمة في بيئة سليمة ومتوازنة كما ينص عليه الفصل 45 من دستور 2014.


كما استغربت رابطة حقوق الانسان المرافقة الرسمية (أمن وغابات) لهذه القوافل، معبرة عن رفضها استباحة القوافل القطرية لأراضينا ومواصلة الإبادة لثروتنا الحيوانية المجرّم صيدها، والمحرّم على أبناء وطننا.