أدان الاتحاد العام التونسي للشغل، السبت، رفع اشعارات "عدوانية ومحرضة ضد النقابيين والداعية الى الاعتداء عليهم بالعنف" في تجمع عدد من الأولياء أمس الجمعة في بطحاء محمد علي بالعاصمة قبالة مقره المركزي.


واتهم المكتب التنفيذي بالاتحاد، من وصفها ب"المجموعات المنتنمية الى أطراف معروفة بعدائها للاتحاد العام التونسي للشغل بالركوب على التجمع وتوظيفه ليوجه ضد المنظمة الشغيلة والجامعة العامة للتعليم الثانوي"، متهما هذه المجموعات بدفع المحتجين في اتجاه بطحاء محمد علي لخلق تصادم داخلها.


واكد الاتحاد على ضرورة ان تتحمل السلطات مسؤوليتها في وقف التحريض على العنف والدعوة إلى التباغض محذرا الجهات الممولة والتي تقف وراء الأطراف المعادية له، بأنه لن يقف مكتوف الأيدي إزاء هذه التهديدات وسيذود بكل قوة عن المنظمة وعن كرامة النقابيين.


وحمل المكتب الننفيذي الحكومة المسؤولية الرئيسية في تردّي الوضع في التعليم، مطالبا اياها بالإسراع بحلّ الأزمة والكفّ عن استخدام عواطف الأولياء كوسيلة للهروب من المشكل والتوقّف عن لعبة دفع الصراع بين الأولياء والمدرّسين والاختباء وراءه.