أثارت حادثة اغتصاب شاب بجهة الوردانيين بعد أن تم تحويل وجهته بإستعمال أسلحة بيضاء من قبل 3 شبان أصيلي الجهة، حالة من الإستغراب في صفوف المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، حتى ان البعض منهم طالب بإعدام الشاب الذي اغتصبه حتى يكون عبرة لبقية المجرمين.

يذكر أن الشاب تمت تحويل وجهته من طرف 3 شبان و قام أحدهم بإغتصابه و تصوير الحادثة ثم تنزيلها في شكل فيديو على "الفايسبوك".

والد الضحية أكد في تصريح لإذاعة جوهرة أن الشبان المتهمون بالاعتداء على ابنه أقدموا على فعلتهم تحت تأثير المخدرات التي يتعاطونها مشيرا إلى أن ظاهرة استهلاك الحبوب المخدرة متفشية بصفة كبيرة في الوردانين.


و أضاف أن ابنه خضع للتحاليل اللازمة وثبت أنه لم يكن متعاطيا للمخدرات مؤكدا أنه في حالة نفسية سيئة للغاية حيث هدد بالانتحار بعد الحادثة ويخضع لمتابعة نفسية من قبل طبيب نفسي.
وتابع والد الضحية أنه وقع القاء القبض على الجناة في وقت وجيز مطالبا بضرورة محاسبتهم حسابا يليق بفعلتهم من أجل رد الاعتبار لابنه.