أقدمت أم في العقد الثالث من عمرها على إضرام النار في جسدي طفليها (5 و7 سنوات)  ثم في جسدها ليلقوا جميعا مصرعهم على عين المكان، وفق المعطيات الأولية التي أكدها معتمد القلعة الصغرى ناصر عزوزي لموزاييك.

وقال معتمد القلعة الصغرى أن السيدة كانت مقيمة بمستشفى الأمراض العقلية الرازي ولم يمض على مغادرتها المستشفى إلا حوالي أسبوعين، مضيفا أنها حاولت في عدة مناسبات الانتحار عبر سكب البنزين على جسدها .

وقد تحول وكيل الجمهورية وقاضي التحقيق إضافة أعوان الحرس الوطني ووحدات الحماية المدنية على عين المكان، ومازالت التحقيقات جارية في أسباب الحادثة.