أفادت وزارة الشؤون الخارجية، بأنها تتابع وضع المواطنين التونسيين العاملين بليبيا، والذين تعرضوا لعملية اختطاف صباح أمس الخميس، من قبل عناصر ليبية مسلحة على مشارف مدينة الزاوية.


وأوردت الوزارة، في بلاغ لها مساء اليوم الجمعة، أن وزير الشؤون الخارجية تولى حال علمه بالحادثة، التواصل مباشرة مع نظيره الليبي للتأكيد على ضرورة العمل من أجل المحافظة على سلامة المحتجزين، والتعجيل بالإفراج عنهم وتأمين عودتهم سالمين.


وأضافت أن القنصلية العامة التونسية بطرابلس تواصل إتصالاتها مع الجهات الليبية المختصة، لإنهاء هذه الأزمة دون تأخير.