وأوضحت، أنه يسمح بصيد وترويج هذا المنتوج لمدة شهر فقط من كل سنة بداية من ماي إلى جوان، ليمنع بقية السنة، وذلك التزاما بالاتفاقيات الدولية المتعلقة بالمنظمة الدولية لحماية التنيات التي تعد تونس طرفا فيها.
وأضافت أنه لم يقع احترام هذه الاتفاقيات في تونس وأنه يتم صيد وترويج التن الأحمر على مدار السنة في ظروف غير صحية، لذلك تقرّر بالتنسيق بين وزارات التجارة والفلاحة والداخلية والصحة، منع بيعه.

وأشارت إلى أن الكميات التي تروج حاليا في أسواق الجهة تقع تربيتها في مزرعة بولاية مجاورة، وهي غير صالحة للاستهلاك ولا تتطابق مع الشروط الصحية، مؤكدة أنه تم حجز كميات هامة متعفنة وتم إتلافها.