أوقفت الوحدات الأمنية بسوسة، ليلة البارحة، 3 أشخاص عمدوا إلى رشق رجال الأمن بالحجارة وإشعال العجلات المطاطية والقيام بسلب سائقي السيارات بمنطقة سوسة سيدي عبد الحميد (حومة الغاز)، ما اضطر الأمن إلى استعمال الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، بحسب ما صرّح به للجوهرة أف أم، معتمد سوسة سيدي عبد الحميد نزار الجمعاوي.

 

وأكد الجمعاوي عودة الأجواء في المنطقة إلى طبيعتها، مبينا أن سبب اندلاع هذه الأحداث يعود إلى وفاة شاب صبيحة أمس بعد أن صدمته سيارة، حيث خرج أهله ليلا بعد دفنه للمطالبة بإيجاد حل للمفترق الذي حصل به الحادث القاتل.
 
وأوضح أن البعض استغل الحادثة لتنفيذ مآرب إجرامية جوبهت بتصد من الأمن، مضيفا أن جلسة جمعت اليوم بمقر ولاية سوسة المعتمد الأول بممثل عن بلدية سوسة وإدارة التجهيز والأمن وممثلين عن جهة سوسة سيدي عبد الحميد وبحضوره شخصيا، أمكن خلالها الاتفاق على الإسراع بتركيز مخفضات سرعة واضواء عاكسة مع معاينة ميدانية غدا لعبور الشاحنات الثقيلة لإيجاد حلول لحوادث المرور وهو ما استجابت له كل الأطراف بالموافقة .