أعلنت وزارة الداخلية أنه تم اليوم الثلاثاء، التّوقيع على اتّفاق تعاون بين قيادتي الإدارة العامّة للحرس الوطني التّونسي والدّرك الوطني الجزائري، "تعزيزا للعمل المشترك بين الجهازين في كافّة المجالات ذات الصّلة باختصاصهما، وخاصّة منها المتّصلة بمكافحة الإرهاب والتّهريب والجريمة بمختلف أشكالها، وذلك من خلال تكثيف وتيرة وسرعة تبادل المعلومات والتّنسيق بين الوحدات العاملة بالشّريط الحدودي المشترك".


وأفادت الداخلية بأن توقيع هذا الإتفاق تم بمناسبة اللقاء الذي جمع الوزير الأول للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، أحمد أويحي، بوزير الداخلية، هشام الفراتي، اليوم في الجزائر والذي كان فرصة لاستعراض "متانة العلاقات بين البلدين الشقيقين وواقع التعاون المتميّز بينهما في كافة المجالات، وخاصة منها الأمنية والجهوية، لا سيما في ما يتعلق بالنهوض بالمناطق الحدودية المشتركة ومجال الحماية المدنية والتعاون بين جهازي الحرس والدرك الوطنيين".


كما تطرق الجانبان إلى مجمل القرارات التي تم اتخاذها خلال هذه الزيارة التي يؤديها وزير الداخلية إلى الجزائر، "لسبل تعزيز التعاون بين وزارتي الداخلية بالبلدين. وتميّزت المحادثة بتطابق وجهات النظر حول العزم على توسيع مجالات العمل المشترك، خدمة لمصالح البلدين الشقيقين"، حسب البلاغ ذاته.