أفاد المدير الجهوي للتجارة بسوسة أحمد المثلوثي أن فريقا مشتركا مكوّنا من مصالح التجارة والصحة والامن بالجهة قام الأسبوع الماضي بحجز حوالي 6 أطنان من العلكة التي تم العثور عليها في مخازن مصنع كائن بجهة الموردين من معتمدية مساكن يشتبه في تسببها في تعرض عدد من تلاميذ المؤسسات التربوية بعدة مناطق بالجمهورية باعراض تسمم.

وأكد المثلوثي في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أن “صاحب مصنع العلكة، موضوع الشبهة، تعهد بسحب جميع كميات هذه المادة التي تم ترويجها خارج ولاية سوسة، بعد ان أوقف تصنيع هذه المادة الى حين استكمال التحاليل التي يجريها المخبر المركزي التابع لوزارة الصناعة والمؤسسات الصغرى والمتوسطة للتثبت من تركيبتها والتأكد من إمكانية احتوائها على مواد ضارة بالصحة”.

وأضاف أن مصالح المراقبة بالإدارة الجهوية للتجارة “قامت بالتوازي مع هذا الاجراء وبصفة تحفضية وقائية، بسحب جميع كميات العلكة التي ينتجها المصنع موضوع الشبهة من مسالك التوزيع واخذ عينات من هذه المادة وارسالها الى المخبر المركزي التابع لوزارة الصناعة”.

ويذكر ان النيابة العمومية بسوسة اذنت الأسبوع الماضي بفتح بحث تحقيقي في حادثة اصابة عدد من تلاميذ احدى المدارس الإعدادية بالجهة باعراض تسمم بعد تناولهم علكة اقتنوها من مشرب داخل مؤسستهم التربوية، وذلك بالتوازي مع انتظار نتائج التحاليل المخبرية لمادة العلكة.