أعلنت مؤسسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن إطلاق منصة الكترونية هدفها فتح قنوات التواصل مع أفراد الجالية التونسية بالخارج حول استفساراتهم وتشكياتهم ومقترحاتهم بشأن مناخ الاستثمار، فضلا عن تدشين مخبر للأفكار هدفه إرساء حوار بين القطاعين العام والخاص لتطوير الشراكة في شتى المجالات .


ويأتي هذا الإعلان على خلفية اختتام مشروع "منظمة الأعراف في خدمة الاندماج الاقتصادي للجالية التونسية بالخارج"، اليوم الثلاثاء، بعد سنة عن إطلاقه، ضمن مشروع "لمة" الممول من قبل الاتحاد الأوروبي بقيمة 5 مليون أورو. ويقدم هذا المشروع المساندة الفنية للمؤسسات التونسية بمجال الهجرة وحرية التنقل بين تونس وأوروبا بهدف تعزيز الإدماج الاقتصادي للجالية التونسية في بلدهم الام.