رفعت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه 1200 قضية اعتداء على الاعوان وعلى الشبكة خلال السنة الفارطة بت القضاء في بعضها حسب ما صرح به، اليوم الاربعاء، الرئيس المدير العام للشركة، مصباح هلالي.


وأضاف الهلالي، في تصريح اعلامي على هامش حضوره موكب إعطاء اشارة انطلاق نشاط محطتي معالجة المياه ومياه الرجيع المندرجتين ضمن مشروع تدعيم طاقة انتاج المياه بتونس الكبرى، باشراف رئيس الحكومة يوسف الشاهد، أن الظاهرة تفاقمت خلال السنوات الاخيرة بالاعتداء على الشبكة الممتدة على 54 ألف كلم بكامل جهات الجمهورية، وعلى 4 الاف منشأة مائية، والتي يستحيل مراقبتها كلها وتوفير الحراسة اللازمة لها.


وتوجه بنداء إلى جميع المواطنين للحفاظ على تجهيزات شبكات توزيع الماء الصالح للشراب باعتبارها منشات عمومية، مؤكدا أن المصالح القانونية بالشركة تتابع القضايا المرفوعة ضد الاشخاص الذين أضروا بالشركة واعوانها، والذين حالوا دون استئناف التوزيع الى كافة المناطق بصفة عادية، علاوة على التسبب في ضياع كميات هامة من المياه.


وأفاد أن الانقطاعات في شبكة المياه ليست ناجمة عن نقص في الموارد المائية، وانما عن أعطاب في الشبكة، مؤكدا أنه يجري يوميا ما بين 50 و 60 تدخل لتعهد الشبكة ودعمها بمختلف جهات البلاد.