وحسب ما نشرته موزاييك أف أم فإن المرأة قد اعترفت لممرضها بأنها قامت بتسميم زوجها وإبنتها (17 سنة) بوضع مبيد للفئران في الأكل قبل أن تقدم على الإنتحار.

وأعلم الممرض السلطات الأمنية والحماية المدنية التي سارعت إلى منزل المرأة المذكورة وتم إقتحامه بعد كسر الباب، أين عثر على الزوج وإبنته في حالة سيئة، وقد تم نقلهما على جناح السرعة لتلقي الإسعافات والقيام بغسيل للمعدة، وتم النجاح في إنقاذ حياتهما.

وأفادت التحريات الأولية بأن الأم تعاني حالة من اليأس الشديد بسبب وضعها الإجتماعي والمادي الصعب، الأمر الذي جعلها ترغب في أن تريح إبنتها من هذا الوضع المتردي عبر قتلها