أدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم خلبوس بعد ظهر اليوم الجمعة زيارة ميدانية الى المعهد العالي للدراسات التكنولوجية والمعهد العالي للدراسات التطبيقية في الانسانيات بتوزر، للتعرف على الإشكاليات المطروحة بالمؤسستين الجامعيتين.


وأكد الوزير في تصريح اعلامي بالمناسبة أن الوزارة ستعتمد جملة من الحلول لحل اشكال عزوف الطلبة عن التوجه الى المؤسسات الجامعية في الولايات الداخلية عبر احداث أقاليم جامعية، من بينها أقليم توزر وآخر في قبلي الى جانب التجديد على مستوى الاختصاصات والشعب بما يتلاءم مع طبيعة كل ولاية وحاجياتها ويفتح باب التشغيل أمام الخريجين، معتبرا أن تكرر الشعب من جهة الى أخرى يجعلها ذات قدرة تشغيلية ضعيفة.


وأوضح في هذا السياق أنه من المنتظر ان تشهد المؤسستان الجامعيتان بولاية توزر احداث اختصاصات تتماشى مع طبيعة الفلاحة الواحية وخصوصياتها الصحراوية على غرار الشعب المثمنة للتمور والصحراء والطاقات البديلة كالطاقة الشمسية.


كما يتم دراسة مقترح احداث شعبة علوم التربية في المعهد العالي للدراسات التطبيقية في الانسانيات وهو مقترح تقدمت به الجهة مع توجيه هذه الشعبة للتدريس في مرحلة الاعدادي والثانوي بعدما كانت موجهة للتدريس في التعليم الابتدائي، وفق ما صرح به خلبوس موضحا أنه سيتم التنسيق مع وزارة التربية بخصوص هذا المقترح.


وأضاف أنه يتم دراسة الأولويات من حيث النقائص على مستوى المعدات البيداغوجية وغيرها قصد ادراجها على غرار باقي المؤسسات الجامعية كما ينتظر الانفتاح على الطلبة الأجانب كالطلبة الأفارقة والجزائريين لتعزيز عدد الطلبة في هذه المؤسسات. 


يشار الى ان وزير التعليم العالي افتتح في ذات الإطار الدورة الأولى لتظاهرة الجريد أرض اللقاء بالحي الجامعي.