تمكّنت إدارة الأبحاث الديوانية، أمس السبت، من العثور على كمية هامة من المجوهرات والمصوغ المرصع بالألماس وعدد من الساعات الفاخرة.

وتم ذلك بعد الإيقاع بشبكة تنشط بجهة السّاحل جرى نصب كمين لبعض أطرافها بجهة البحيرة بتونس العاصمة، وفق بلاغ للديوانة التونسية، اليوم الأحد. 
وتم العثور بحوزة عنصرين، رجل وامرأة، على كمّية هامة من المجوهرات والمصوغ المرصّع بالألماس وعدد من الساعات تحمل علامات أصلية فاخرة.
وأفاد نفس المصدر، بأنه تمّ بالتنسيق الفوري مع النيابة العمومية، تفتيش محلّي سكنى المشتبه فيهما، أين تمّ ضبط كميات إضافية من نفس البضائع.

وتبيّن أنّ هذه البضائع، قد تمّ تهريبها خلسة من احدى الدول الأجنبية قصد ترويجها بتونس، كما تمّ العثور على مبالغ مالية بالدينار التونسي والعملة الأجنبية وصكوك بنكية تقدّر قيمتها الجملية بحوالي مليون دينار.
وجرى الإحتفاظ بذوي الشبهة لمزيد البحث قصد كشف بقية عناصر الشبكة ونشاطها.