وحسب رواية الأجداد، تمتد هذه الفترة على مدى 4 أيام يبدأ الدفء ينتشر تدريجيا في الأرض بعد المياه والغلاف الجوي، اي بعد نزول جمرتي الهواء والماء، حسب التقويم الفلاحي

وبالنسبة إلى الطقس فتكون الريح من القطاع الجنوبي قوية نسبيا فقوية من 30 إلى 50 كلم/س قرب السواحل ومعتدلة من 20 إلى 35 كلم/س داخل البلاد.

أما البحر قليل الاضطراب فمضطرب ويصبح شديد الاضطراب ليلا بخليجي تونس والحمامات.

و الحرارة في ارتقاع وتتراوح القصوى عامة بين 24 و 29 درجة وتكون في حدود 22 درجة بالمرتفعات الغربية. وفق ما نشره المعهد الوطني للرصد الجوي