دقت منسّقة البرنامج الوطني لمكافحة داء الكلب الدكتورة كوثر حرابش ، ناقوس الخطر بشأن الوضع الوبائي باكثر من جهة في البلاد ، ومنها ولايات بنزرت ونابل وسيدي بوزيد التي باتت تتصدّر قائمة جهات الجمهورية في عدد حالات الكلب الحيواني خلال السنوات الثلاثة الاخيرة.


وأوضحت في تصريح اعلامي ل ( وات )عقب جلسة عمل انتظمت اليوم بمقر ولاية بنزرت لبحث السبل الكفيلة لدعم وتفعيل برامج مكافحة هذا الداء وضمّت أعضاء اللجان المحلية واللجنة الجهوية واللجنة الوطنية لمقاومة داء الكلب والتصدي للكلاب السائبة ، أن الجهة سجلت خلال شهري جانفي وفيفري من السنة الجارية 26 حالة كلب حيواني وهي وضعيّة تعتبر خطرة خاصة أن كامل السنة الفارطة لم تسجّل في الجهة سوى 52 حالة، مؤكّدة ضرورة تنفيذ تدخّلات عاجلة وموجهة للتصدي لهذا الداء بالتنسيق بين مختلف الاطراف الرسمية والمنظماتية والمجتمعية والاعلامية كل فيما يهمه .


ولاحظت أن هذه الوضعية سواء جهويا او وطنيا يمكن تجاوزها خاصة مع يقضة جميع الاطراف والهياكل من بياطرة وغيرهم، مشدّدة على أهمية القضاء على المناطق السوداء بيئيا باعتبارها مكامن استقطاب للكلاب السائبة وبالتالي انتشار الداء وفق رايها.


يشار إلى أن الحضور اتفقوا على برمجة حملة جهوية استثنائية في البؤر المسجّلة في الجهة لتلقيح الكلاب المملوكة وغيرها خلال العطلة المدرسية المقبلة بالتوازي مع تنظيم حملات تحسيسية وتوعوية لفائدة عموم المواطنين ودروس تكوينية إضافية لفائدة الاطارات الطبية والبيطرية واعوان البلديات وتنفيذ برنامج للعناية بالبيئة والمحيط .