تمكنت الشركة التونسية للحديد "الفولاذ خلال شهر فيفري 2019 من تصدير اول شحنة من الخردة رغم خسائرها المتراكمة التي ناهزت 250 مليون دينار.

وأكد  وزير الصناعة والمؤسسات الصغرى، سليم الفرياني،أن الحكومة ساهمت، من خلال اجراءات اتخذتها سنة 2018 عبر مجالس وزارية من تصدير الخردة بعد ان عجزت سنة 2017 عن تصدير هذه المنتوجات.

وأضاف الفرياني،خلال حضوره بمجلس نواب الشعب ان الشركة التونسية لصناعة الحديد "الفولاذ" راكمت ديون، خلال السنوات الاخيرة، في حدود 20 مليون دينار سنويا وان مزودي الخردة لديهم مستحقات مالية لدى الشركة التي يتعين عليها تمكنيهم من هذه المبالغ لضمان امدادات الخردة.