و وفق ما اوردته جوهرة أف أم فإن فتاة ال13 سنة باغتنام فرصة غياب الوالدين عن المنزل والإجرام بحق نفسها بطريقة الشنق لتضع حدا لحياتها

و إكتشف والدها الجثة و ليعلم أعوان الحرس الوطني الذين تحولوا على عين المكان برفقة وكيل الجمهورية، و تمت معاينة الجثة و نقلها إلى المستشفى الجهوي الحاج علي صوة بقصرهلال، ثم إلى المستشفى الجامعي فطومة بورقيبة بالمنستير و عرضها على الطبيب الشرعي.

كما تم الإذن بفتح تحقيق في الغرض لكشف ملابسات الحادثة و الدوافع وراء عملية الانتحار.