غادرت الطائرة المقلة للمعتمرين مطار جربة جرجيس الدولي، في الساعة الثانية والربع من بعد ظهر اليوم الاثنين، بعد تاخير دام نحو 17 ساعة بسبب نقص في الطاقم من المضيفين والمضيفات، وفق المكلف بإدارة الجنوب للخطوط التونسية، عبد الوهاب مومن.


وأوضح مومن انه كان من المفترض أن تقلع طائرة المعتمرين من مطار جربة جرجيس في الساعة التاسعة والنصف ليلا، الا أن ذلك لم يتم بفعل عدم اكتمال نصاب طاقم الطائرة بحكم ضغط العمل. وبعد ساعات من التأخير تطوع طاقم اخر فتم تأمين الرحلة نحو البقاع المقدسة.


ورفض المعتمرون مغادرة المطار نحو أحد النزل، متمسكين بضرورة تأمين رحلتهم، ومطالبين باحترام الآجال، وبتوفير المعلومة، خاصة وان انتظارهم طال دون ان يتحدد حتى هذا الصباح موعد رحلتهم.


ووضعت الخطوط التونسية على ذمتهم طبيبا وممرضا، مع تمكينهم من وجبة فطور الصباح، وأكلة خفيفة، إلا أن المسافرين عبروا عن تذمرهم، خاصة وان عددا هاما منهم من كبار السن، ويعاني اغلبهم من أمراض مزمنة مثل السكري وضغط الدم .