عشرات الباعة المتجولين يعودون للاحتجاج أمام مقر ولاية تونس

المجتمع

عاد، اليوم الخميس، عشرات من الباعة المتجولين للاحتجاج أمام مقر ولاية تونس بسبب عدم ملاءمة أماكن مخصصة لهم في إطار مقاومة الانتصاب الفوضوي بالعاصمة لنشاطهم، وعلى إدماج القطاع الخاص في تأجير قسم من هذه الاماكن، وذلك بعد حوالي ثلاثة أسابيع من تسلم قرابة ألف من هؤلاء الباعة رخصا لاماكن قانونية لممارسة النشاط التجاري تحت إشراف ولاية تونس وبلدية تونس.

وأوضح معز العلوي كاتب عام نقابة التجار المستقلين التابعة لاتحاد عمال تونس أن فضاءين من الفضاءات الخمسة الجديدة المسندة للباعة المتجولين تطرح مشاكل تحول دون ممارسة النشاط التجاري وهما "بلحسن جراد" و"القلالين" الاول لانه خاضع لعقد تسويغ لشركة خاصة بمقابل شهري يعتبره المعنيون من الباعة باهض الثمن ومحدد بمدة زمنية تناهز أربع سنوات ويمنعهم من إدخال تحسينات على مواقع العمل والثاني بسبب قربه من نفق للمواصلات ومن بنايات متداعية للسقوط.


ويهم المشكل المطروح قرابة 600 من بين حوالي ألف تاجر متجول شملتهم عملية قرعة لتوزيع المواقع الجديدة للانتصاب جرت تحت إشراف ولاية تونس وبلدية تونس منذ قرابة ثلاثة أسابيع، وهم يطالبون السلطات العمومية والمحلية بتولي تسويغ كل الاماكن المخصصة لهم، واستبعاد الشركات الخاصة من العملية، وبمواصلة تهيئة أماكن أخرى أكثر تلاؤما ويقترحون أن يتم إلحاق العديد منهم بسوق المنصف باي.

ويشتكى الباعة المتجولون من تعطل نشاطهم منذ نهاية جوان بعد قرار الحكومة منع الانتصاب الفوضوي في شوارع وسط العاصمة كما يواصل العديد منهم المطالبة بأماكن بديلة سواء لان الأماكن المهيأة والمسلمة لاصحابها غير ملائمة أو لان بعضهم لم يجد له مكانا في عملية التوزيع الاخيرة.

التعليقات